ماجدة خير الله عن الحشاشين: لا يحدث مرتين في زمن واحد وقد يمر 10 سنوات لتجود قريحة المبدعين بمثله

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
ماجدة خير الله عن الحشاشين: لا يحدث مرتين في زمن واحد وقد يمر 10 سنوات لتجود قريحة المبدعين بمثله, اليوم الأربعاء 3 أبريل 2024 01:45 صباحاً

أشادت الناقدة الفنية ماجدة خير الله عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بالحلقة الثالثة والعشرين من مسلسل الحشاشين بطولة النجم كريم عبد العزيز والتي عرضت مساء أمس الثلاثاء. 

 

ماجدة خير الله 

وكتبت ماجدة خير الله قائلة: "الصوت في الحلقة 23 من مسلسل الحشاشين مميز جدًّا ترجمة حقيقية للتعبير البلاغي تكسرت (النصال على النصال) وتصميم المعارك خرافي". 

وتابعت: "نهاية زيد ابن سيحون (أحمد عيد) قد اقتربت ولكنه يستقبلها بشجاعة وبعد ما أفرغ كل ما كان في جعبته من اتهامات لحسن الصباح أمام رجاله بمنطق سديد.. مباراة عظيمة في الأداء بين أحمد عيد وكريم عبد العزيز، وأحمد عبد الوهاب الذي يستمع للاتهامات والمرافعة صامتًا قبل أن يمنحه الصباح فرصة الانتقام من قاتل أبويه".

Advertisements

مسلسل الحشاشين 

واختتمت قائلة: "مسلسل الحشاشين لا يحدث مرتين في زمن واحد، وقد يمر عشر سنوات حتى تجود قريحة المبدعين بمثل هذا العمل الفني مرة أخرى".

 

مسلسل الحشاشين الحلقة 23 

وتضمنت أحداث الحلقة الثالثة والعشرون من مسلسل الحشاشين بطولة النجم كريم عبد العزيز، معركة شرسة بين جيش السلاجقة بقيادة السلطان بركياروق وأتباع الصباح في إحدى القلاع التابعة له. 

 

السلاجقة يسحقون أتباع الصباح 

وضمن أحداث المعركة ينجح السلاجقة في محو أثر أتباع الصباح من القلعة والقضاء على أغلب من فيها، والسيطرة عليها لتخرج من يد الصباح. 

وضمن المعركة نزل بركياروق ليقاتل أتباع الصباح رفقة جنوده كما قضى على كبير رجالهم في مبارزة قوية. 

وشهدت المعركة انضمام يحيى "الجندي السلجوقي الذي يخدع الصباح ورجاله" لصفوف جيش المسلمين بقيادة السلطان بركياروق، حيث يقتل العديد من أتباع الصباح داخل القلعة الأمر الذي سهل على السلاجقة السيطرة عليها بعد هزيمة أتباع الصباح. 

ويفر الباقي من القلعة فورا إلى الصحراء فور سيطرة السلاجقة عليها. 

 

يحيى ينضم إلى السلاجقة خلال المعركة 

وكانت الحلقة قد كشفت أيضا عن انضمام "يحيى" (الجندي السلجوقي الذي يخادع الصباح) لجيش السلاجقة خلال المعركة التي خاضوها أمام أتباع الصباح للسيطرة على إحدى قلاعهم. 

وخلال المعركة قتل يحيى العديد من أتباع الصباح حيث كان من المفترض أن يكون من الرجال الذين أرسلهم الصباح لنجدة أتباعه بإحدى القلاع، غير أنه نجح خلال المعركة في القضاء على العديد من أتباع الصباح ليسهل سيطرة السلاجقة على القلعة. 

وحاول يحيى خلال المعركة قتل زيد بن سيحون لأخذ ثأر والده ووالدته والذين كانوا قد قتلهم بن سيحون في وقت سابق بأصفهان، إلا أن يحيى يصيب زيد إصابة بالغة لا تقتله. 

ليهرب بن سيحون ويخرج يحيى وراءه من القلعة غير أن بن سيحون ينجح في الهرب من ملاحقته.

 

حيلة ذكية 

ليلجأ يحيى لحيلة ذكية لمواصلة خداع الصباح وتقليبه على زيد بن سيحون، حيث يعود إلى أرض المعركة ويقوم بتهريب كبير القلعة "بن الحافظ" ويصل به إلى قلعة ألموت معقل الصباح، وهناك يجد زيد بن سيحون، ليتهمه الأخير بمحاولة قتله خلال المعركة. 

غير أن شهادة بن الحافظ أمام الصباح بأن يحيى من أنقذهم وأن بن سيحون هرب من المعركة، تمكن يحيى من الثأر بطريقة أخرى من بن سيحون، حيث ينقلب الصباح على بن سيحون ويتهمه بالتخاذل أثناء المعركة.

ليرد بن سيحون بفضح الصباح وأكاذيبه أمام أتباعه ويخبرهم بكفره. 

وضمن أحداث الحلقة وفي المشهد الأخير، تتم محاكمة زيد بن سيحون حيث يتهمه الصباح بالكفر والخروج عن عقيدته وكذلك الهروب من المعركة أمام السلاجقة وشرب الخمر، غير أن بن سيحون يتهمه بتضليل أتباعه وأنه كذاب يدلس على الناس، ليأمر الصباح من خلال رجال دعوته بقتل زيد بن سيحون. 

ويكلف الصباح "يحيى" بقتل بن سيحون ويخبره والمرة الأولى أنه قاتل والده مؤذن المسجد ووالدته، غير أنه في اللحظة الأخيرة يقول بن سيحون ليحيى أن الصباح هو من حرضه على قتل والديه وتنتهي الحلقة على ذلك. 

ونقدم لكم من خلال موقع "فيتو"، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم، أسعار الدولار، أسعار اليورو، أسعار العملات، أخبار الرياضة، أخبار مصر، أخبار الاقتصاد، أخبار المحافظات، أخبار السياسة، أخبار الحوادث، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي، الدوري الإيطالي، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أفريقيا، دوري أبطال آسيا، والأحداث الهامة والسياسة الخارجية والداخلية، بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق