حادث النمسا يشعل سباق جائزة بريطانيا للفورمولا 1

مكه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
حادث النمسا يشعل سباق جائزة بريطانيا للفورمولا 1, اليوم السبت 6 يوليو 2024 11:21 مساءً

على ذكريات موسم 2021 والتنافس الكبير آنذاك بين لويس هاميلتون وماكس فريستابن، والذي أدى إلى تصادم فيرستابن مع بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون من مرسيدس إلى خروج «ماد ماكس» عن المسار بسرعة عالية في اللفة الافتتاحية وتضرر سيارته ونقله إلى المستشفى قبل أن يحقق هاميلتون الفوز.

وشهد ذلك الموسم تراشقا إعلاميا في ظل احتدام التنافس بين السائقين وفرقهم وتوزع البطولات بنهاية الموسم بينهما، حيث فاز فريق المرسيدس بلقب بطولة العالم للصانعين بينما حصل فريستابن على لقب بطولة العالم للسائقين واحتكر البطولات بعد ذلك حتى الآن، نصل هذا الأسبوع للجولة الـ12 من منافسات هذا الموسم وهي جائزة بريطانيا الكبرى التي تنطلق اليوم وما أشبه اليوم بالبارحة إلا أن هذه المرة المنافسة بين لاندو نوريس «البريطاني» وماكس فريستابن غير المرحب به من الجمهور الإنجليزي وإعلامهم الذي هاجموه بشدة عقب سباق النمسا الأخير بسبب الاحتكاك مع نوريس والذي حدا بالأخير للانسحاب، مما جعل من سباق هذا الأسبوع حدثا منتظرا لمعرفة أحداثه وكيف تكون نهايته.

الثاني على التوالي
يبحث السائق الهولندي ماكس فريستابن عن الفوز الثاني له على أرض حلبة سيلفرستون بعد فوزه العام الماضي وكان ذلك هو الفوز الأول له بجائزة بريطانيا الكبرى.

وفي ظل التنافس العالي سابقا بين فريستابن والسائق البريطاني هاميلتون فإن الفوز بهذه الجائزة كان له أهمية كبيرة لماكس؛ لأنه على أرض الإنجليز إضافة للإعلام المحلي الذي غالبا ما يقوم بمهاجمة الهولندي قبل وأثناء سباق جائزة بريطانيا بشكل خاص وطوال الموسم بشكل عام.

ويتواصل هذا الهجوم الإعلامي على ماكس قبل الجائزة هذا العام خصوصا بعد أحداث سباق النمسا والاحتكاك الذي حصل بين فريستابن ونوريس أثناء التنافس على الصدارة مما أداء إلى خسارة السباق للثنائي مما يجعل سباق الأحد حاميا بين الثنائي للعودة بقوة لتحقيق الفوز؛ لأنه سيكون له معنى شخصي كبير سواء لماكس من خلال الانتصار بأرض الخصوم أو الانتصار الأول لنوريس على أرض موطنه.

الفوز على الأرض
في عالم سباقات الفورمولا1 وجولات الموسم المتعددة بمختلف القارات والدول فإن كل السائقين يطمحون لتحقيق الانتصار والفوز بالسباقات إلا أن الفوز سيكون له طعم مختلف إذا كان على أرض موطنك وكنت محظوظا بوجود سباق ضمن جولات الموسم تحتضنه دولة السائق.

هذا الأسبوع تحتضن حلبة سيلفرستون فعاليات سباق بريطاني في الجولة الـ12 من منافسات الموسم الحالي ويشارك في السباق 3 سائقين يحملون الجنسية البريطانية أحدهم هاميلتون والذي حقق الفوز سابقا على أرض هذه الحلبة واحتفل بالانتصار أمام أبناء جلدته وهو أحد أساطير الفورمولا1 خصوصا أن توج ببطولة العالم 7 مرات.

على الجانب الآخر يسعى مواطناه جورج راسل زميله في فريق المرسيدس والسائق لاندو نوريس من فريق المكلارين في تحقيق الفوز الأول لهما على حلبة بلدهما وتجربة شعور الاحتفال على أرض الوطن أمام الأهل والأصدقاء.

وحدث هذا العام هذا الشيء عندما حقق شارل لوكلير الفوز بسباق موناكو للمرة الأولى في تاريخه واحتفل طويلا بهذا الانتصار في موطنه.

الاستمرارية مع المرسيدس
وجد جورج راسل نفسه متصدرا سباق النمسا في الجزء الأخير من السباق وخطف فوزا لفريقه المرسيدس مستغلا حادث فريستابن ونوريس ليصعد للصدارة متقدما على بياستري ويسجل الفوز الأول لمرسيدس هذا الموسم وأعاد الفريق للانتصارات الغائبة منذ فترة طويلة حيث لم يسجل أي انتصار خلال الموسم الماضي ومن بداية هذا الموسم وحتى سباق النمسا.

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة تطور في أداء الفريق وسرعة السيارة مما أعطى انطباعا أنهم وجدوا أنفسهم أخيرا للوصول لتحديثات مفيدة للسيارة وكان الأداء يزداد تحسنا من أسبوع لآخر ومن سباق للذي يليه حتى تمكنوا من الفوز أخيرا.

ويطمح توتو وولف مدير الفريق من الاستفادة هذا السباق والمضي قدما نحو الاستمرار في تطوير أداء السيارة والخروج بنتيجة إيجابية خلال منافسات الجولة الحالية في بريطانيا خصوصا أن سائقي الفريق يقودون على أرض موطنهم أمام جماهيرهم وهذا حافز نفسي كبير لتحقيق الانتصار.

البحث عن الطريق الصحيح
بعد الفوز بجائزة موناكو الكبرى وصعود سائقي الفيراري منصة التتويج بحصول شارل لوكلير على المركز الأول وحل زميله ثالثا، وهي المرة الثانية التي يصل فيها الفيراري لمنصة التتويج بكلتا السيارتين الأولى كانت في سباق أستراليا في الجولة الثالثة بداية الموسم.

وتراجع أداء عقب الفوز في موناكو الجولة الثامنة ولم يقدم الفريق في الجولات الثلاث الأخيرة الأداء المنتظر بعد الاحتفال في موناكو، حيث شهد سباق كندا انسحاب مزدوج لسيارتي الفريق تلا ذلك تحقيق المركزين الخامس والسادس خلال سباق برشلونة.

وفي الجولة الأخيرة على حلبة ريدبول رينغ في النمسا تمكن كارلوس ساينز من الحصول على المركز الثالث مستفيدا من الاحتكاك بين المتنافسين على الصدارة وتراجع ماكس وانسحب نوريس وتقدم مركزين والصعود للبوديم بينما انهى زميله لوكلير السباق في المركز الـ11 ولايزال الفريق الأحمر يبحث عن الحلول لاستعادة الوتيرة المناسبة للمنافسة على الفوز بالسباق مرة أخرى والمحافظة على حظوظه في الفوز ببطولة الصانعين لهذا العام.

قبل سباق بريطانيا:

  • يحتل ماكس فريستابن صدارة الترتيب برصيد 237 نقطة.
  • يتصدر فريق الريدبول بطولة الصانعين برصيد 355 نقطة.
  • فاز البريطاني جورج راسل بسباق الجولة الماضي في النمسا.
  • 3 سائقين بريطانيين يشاركون على أرضهم هاميلتون ونوريس وراسل.
  • الفائز بالسباق في الموسم الماضي ماكس فريستابن ويبحث عن الفوز الثاني تواليا.
  • تراجع أداء سائقي الفيراري عقب الفوز والاحتفال في موناكو.
  • يتكون السباق على حلبة سيلفرستون من 52 لفة.
الفائزون بالجائزة في آخر 5 سنوات:
  • 2019 لويس هاميلتون
  • 2020 لويس هاميلتون
  • 2021 لويس هاميلتون
  • 2022 كارلوس ساينز
  • 2023 ماكس فريستابن

أخبار ذات صلة

0 تعليق