مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تصدر كتبا عن المناخ والقهوة والخيل

مكه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تصدر كتبا عن المناخ والقهوة والخيل, اليوم الاثنين 8 يوليو 2024 03:19 مساءً

أصدرت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة مجموعة جديدة من الكتب الثقافية المترجمة التي تلقي الضوء على معارف أدبية وتاريخية وعلمية متنوعة، ومن بين هذه الكتب التي أصدرتها مؤخرا ضمن برنامج النشر العلمي بالمكتبة، كتاب: ( التمثيل الضوئي والتنفس وتغير المناخ) من تحرير : كاتي بيكلين، وجوي ك. وارد، وجوي أ. واي ، وهم من أساتذة قسم الأحياء وقسم علوم البيئة والمناخ بعدة جامعات أمريكية وكندية، وقام على ترجمته د. عبدالرحمن بن عبدالله العطر، ود. إسلام محمد عبدالسلام.

يتضمن الكتاب خمسة أجزاء، وأحد عشر فصلا ، ويقع في (714) صفحة ، يتناول فيها مؤلفو الكتاب : التطورات في مجال التمثيل الضوئي والتنفس بما في ذلك الطاقة الحيوية والعمليات ذات الصلة، ويرى هؤلاء الخبراء أننا نحتاج إلى أن نكون قادرين على التنبؤ بكيفية تأثير التغيرات العالمية في المناخ والظروف الجوية في النباتات، لأننا نعتمد على النباتات، ليس فقط في الهواء الذي نتنفس، ولكن أيضا لخدمات النظام البيئي والغذاء والوقود والألياف.

ويتناول الكتاب كذلك استجابات تدفق الكربون في الورقة لتغير المناخ ، والاستجابات على مستوى الأوراق لتغير المناخ، وتوصيل ثاني أكسيد الكربون عبر الانتشار في النسيج الأوسط للورقة في ظل سيناريو تغير المناخ، وتأقلم التمثيل الضوئي مع درجة الحرارة وثاني أكسيد الكربون، واستجابة الشعيرات الورقية للارتفاع المستقبلي لتركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، واستجابات مستويات السكان والمجتمع للتمثيل الضوئي والتنفس لتغير المناخ وغيرها من الموضوعات العلمية التي تتعلق بهذا المجال.

وقد سعت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة إلى ترجمة هذا الكتاب ونشره اتساقًا مع رؤية المملكة 2030 وتطلعاتها نحو المساهم الفاعلة في الجهود العالمية المبذولة للتصدي للتغير المناخي، وتسارع رحلة المملكة العربية السعودية للتحول إلى الطاقة النظيفة للوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2060م

ثقافة القهوة:

كما أصدرت المكتبة كتاب : ( ثقافة القهوة: التجارب المحلية ، الروابط العالمية ) من تأليف كاثرين .إم. تاكر Catherine M. Tucker

Coffee Culture : Local Experiences, Global Connections

، و من ترجمة: د. ليلى بنت عبدالرحمن العكرش.

يستكشف الكتاب عالم القهوة من خلال سبعة مجالات: القهوة لكونها سلعة رئيسية ترتبط بحياة ملايين الناس، ومنتجًا له تاريخ مثير، ومشروبًا متعدد المعاني والاستخدامات ( منشطًا، طعامًا يمنح الراحة، إدمانًا، نكهة، مزيجًا) ومصدرًا محفزًا على الفكاهة والنقد الثقافي ، ومحصولًا يمكن أن يساعد في حماية التنوع البيولوجي، وهو في الوقت نفسه قد يهدد البيئة، وخطرًا على الصحة وغذاءً صحيًّا، ومحورًا لجهود التجارة البديلة، ويقدم هذا الكتاب القهوة بوصفها سلعة تربط العالم بعضه ببعض، من منتجي القهوة وقاطفيها الذين يعتنون بالمزارع في الدول الاستوائية، إلى الوسطاء ومجهزي القهوة، ثم إلى المستهلكين الذين يشربون القهوة من دون الحاجة إلى التفكير إطلاقًا في كيفية وصول المشروب إلى أيديهم.

يقع الكتاب في (256) صفحة، ويتضمن أربعة أجزاء ، جاء الجزء الأول بعنوان : ثقافة القهوة والحياة الاجتماعية والتاريخ العالمي، والثاني: التقدير والكراهية : الجدل حول القهوة عبر العصور، والثالث: إنتاج القهوة ومعالجتها، والرابع: الأسواق ونظام العالم الحديث.

ويروى الكتاب قصة القهوة بوصفها سلعة قيمة تأتي في المرتبة الثانية ضمن السلع الأكثر قيمة في البيع والشراء بعد النفط ، وقصتها أيضا بوصفها مشروبًا يعشقه كثير من الناس على مستوى العالم.

تكتب المؤلفة في مقدمة كتابها :" إن شرب القهوة هو الخطوة الأخيرة في سلسلة تربطنا بالمزارعين الذين ينتجونها في الدول الاستوائية" وكثير منا لا يعرف القهوة إلا في خطوتها الأخيرة، وتعود بنا المؤلفة في هذه الدراسة الأنثروبولوجية إلى بداية هذه السلسلة في رحلة نكتشف فيها المراحل التي مر بها فنجان القهوة، منذ أن كانت حبات القهوة بذرة حتى وصلت إلى أيدينا، فتسلط الضوء على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية والسياسية لإنتاج واستهلاك القهوة.

ويتضمن الكتاب مجموعة من العناوين هي : الثقافة والكافيين والمقاهي، ونظريات الطعام والمعاني الاجتماعية للقهوة، وثقافة القهوة والتاريخ والإعلام في عالم كوكا-كولا، وتتبع روابط القهوة، والقهوة وصعود النظام العالمي والقهوة والثورة الصناعية والانضباط الجسدي ، وغيرها من العناوين.كما يتضمن مجموعة من الرسوم التوضيحية والأشكال والصور والجداول المبثوثة عبر صفحات الكتاب.

سعادة الخيل:

ويتناول كتاب : ( سعادةُ الإنسانِ مع الخيلِ ) من تأليف : إلمار شنتسر الذي ترجمه عن الألمانية : عبدالله مجير العمري علاقة الإنسان مع الخيل، من خلال سيرة إلمار شنتسر مع الخيول، وكيف تعلم الشعور والإحساس بالخيل والتعامل معها وفهم لغتها، حيث نشأت بينه وبين الحصان علاقة عميقة أفضت إلى سعادة داخلية .

وتتصدر الكتاب هذه العبارة:" إن الحصان هو الأخ الروحي للإنسان، لكن السؤال هو: كم يحتاج الإنسان من الحصان، وكم يحتاج الحصان من الإنسان ليصبحا شيئًا واحدًا؟"

ويحدد المؤلف مجالات هذه الاحتياجات في كتابه الذي أصبح الأكثر مبيعا في ألمانيا، من خلال (21) فصلا في (136) صفحة، كُتبت بأسلوب أدبي شائق، ويبرز المؤلف فيها وجود مليون حصان في الإصطبلات الألمانية، تمنح السعادة – على حد تعبيره – لأكثر من خمسة ملايين فرد، وقد غدا الحصان الحيوان المنزلي المفضل، كما غدا هدفا لأكبر نزهة روحية في هذه الألفية الصغرى.

ويذهب المؤلف إلى رصد العلاقة القديمة بين الإنسان والخيول، ثم يتتبع حضور الخيول في الأفلام والتليفزيون والكتب، وأنها مثال للفضيلة والعظمة، والنبل والشجاعة والولاء.

ويحكي المؤلف تجربته مع خمسة أحصنة ، ويصفها بتعبيرات أدبية عبر فصول الكتاب حيث يصدّر كل فصل من فصول كتابه بعبارة من هرمان هسه و فرد أمون و كونفوشيوس، و مارك أوريل وجوته وغيرهم أو بعدد من الأمثال الشعبية والحكم من مثل: من لديه آلام لا ينبغي له الانشغال بالسخرية، صبرا، فمع الوقت ينبت الحليب من العشب، لولا رماد المناجم ما عرفنا الألماس، وتبدأ السعادة حين يتحقق الطموح وقد اتخذ المؤلف هذه العبارات عناوين لفصوله التي يتناول فيها علاقته مع الخيول.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق